2013-06-19

Unrelated (2)

This post only aims to help me relieve the stress.. nothing more nothing less.. it'd be as irrational as every other post in this blog so don't mind what you don't understand.. since when you understand anyway?

Sometimes I feel that I'm perfectly lost when I don't know what I'm doing.. I get this feeling a lot cause I don't know what I'm doing most of the time.. or maybe all the time.. I don't know.. but sometimes I wish I could say that I'm perfectly lost in someone's eyes that I'm totally vulnerable in front of them.. when I don't know what I'm doing cause they're looking at me or I'm staring at them.. then being perfectly lost would be the best feeling a human being can ever have his whole life.. *Slap* back to reality.. in brief, I don't now what I'm doing and I'm perfectly lost.

It's been a while since I've done something productive other than downloading new music and finishing the novels I was craving to read. 
It's been a while too since I studied hard I felt completely exhausted. It's been a while since I took a cool deep breath and it's been so long since I felt right. 

Honestly, I came here to remind myself that whatever happens tomorrow we're not to blame the mess that happened two weeks ago and delayed my schedule of studying -I mean if I ever had one-. We're not to feel bad or fall apart again. 
It was all meant to happen. and it's not the first time I carry my restless nerves with me to an exam. 
It's okay and everything will be fine.. No need to feel stressed or feel down for any reason. God is generous. You know that.

Just keep resisting this thought that fills your moments with weakness and restlessness. Don't let go without a fight.. but don't waste too much time fighting for you've to finish your studying first.

Least but not last.. this was dedicated to that someone's eyes that would make me feel perfectly lost.. and safe. 
.
.
.


2013-06-15

عزيزي في نص الكوكب التاني..



عارف الأوقات اللي بيبقى فيها نفسك تتكلم مع حد عشان يجاوب على أسئلتك اللي بتتعبك.. يحللك كل مشكلة ويمسك إيدك ويوريها مكان الدفا فين.. ويعرفك النور بييجي منين.. ويسيبك وانت مرتاح ومطمن؟
عارف الوقت اللي بيبقى نفسك فيه تعرف ربنا بيحبك ولا لا؟ زعلان منك ولا راضى عنك؟ بيبعتلك التعب والإبتلاء حب ولا عقاب؟ لما تفقد الأمل وتبقى يئوسٌ قنوط.. لما تبقى مش عارف إنت كده نجحت في الإختبار ولا فشلت فشل ذريع.. عرفت معنى الصبر ولا استسلمت للجزع وسخطت على قدر ربنا وأنكرت حكمته.. 
عارف اللحظات اللي بتشك فيها ف نفسك وبيبقى نفسك حد يطمنك إنك مبعدتش أوي عن الطريق.. إن لسة جواك خير ولسة باب ربنا يساع؟
عارف لما تبقى خايف تبقى من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يُحسنون صنعا؟
عارف الضلمة ودوامة الأسئلة دي؟

طب تعرف طريق يساعدني اخرج من جوا دماغي..؟
 عشان أنا بجد تايهة.

----

For the love of Paracetamol. 

عزيزي اللي ف نص الكوكب التاني اللي كنت تعبان زيي كده وبتدور مستميتاً على علبة الدوا ولما أخيراً لقيتها طلعت فاضية أحب أقولك إن فيروز تقدر تلمس التعب وتنسيك كل همومك ف ثانية.. ولو مش بتحب فيروز ممكن أغنية حلوة من حد من اصحابك تبقى كفيلة بإنها تريحك مؤقتاً لحد ما حد ينزل يجيبلك دوا من الصيدلية عشان مش هينفع أنا وانت نستنى كده كتير..

أحب أقولك برده إن في قلوب عندها استعداد تجيبلك بلالين كل الألوان اللي تحبها وترسملك عليهم وشوش بتضحك بس عشان يشوفوك مبسوط.. عندهم استعداد يشيلوا ابتسامة من على وشهم ويدوهالك.. أو عندهم استعداد حرفياً يشيلوا قلبهم من جوا ويحطوه مكان قلبك التعبان عشان ترتاح.. والأخير مش هتلاقيه غير ف حد بيحبك أكتر من نفسه زي مامتك.. أو لو كنت محظوظ كفاية إن حد يشوف فيك حاجة تستاهل كل الحب ده ويديهولك..

عزيزي لو لسة محدش جابلك دوا انا ممكن أدعيلك ربنا يخفف عنك.. وممكن أنا وانت نرمي بكل قوة الكتب من على السرير ونتقوقز على أمل إن الوجع يخف من تلقاء نفسه.. وعلام يأذن الفجر ف ودنك تكون الملايكة تكفلت بالموضوع ده.. وتكون أقزامي الهربانين وصلوا عندك وحلمت حلم كويس.. إنك تعدي امتحانك اللي انت خايف منه أو تتجوز البنت اللي بتحبها أو حتى إنك تصطبح بوش حلو.

أو ممكن تفضل معايا شوية لحد ما أزهق من الكلام.. ممكن؟

مش هزعجك بهرتلة غير منطقية كالمعتاد.. أنا بس هقولك متقلقش حد عليك تاني.. عشان ممكن تكتشف ف الآخر إن تعب الحد ده غالي أوي عليك.. وهقولك إن الشيكولاتة مفعولها قوي ولازم تلجألها كحل أولي وأخير وبلا دايت بلا بتنجان اسمع مني.. وإن في حشرات سخيفة ممكن ترخم عليك وتقرصك في كل مكان بس هتشفق عليها في الآخر لما تلاقي بشر بيعملوا زيها وبيمصوا دم البني آدمين من كل مكان برده لمجرد إن البني آدمين دول فاقدي الحيلة قدامهم.. ساعتها هتتساءل هوا ليه مفيش مبيد آدمي مفيد للحشرات الآدمية دي؟ هتحس ساعتها بهتلر بيزن ف ودانك وهتلاقي نزعة سادية من اللامكان جواك وغالباً مش هتقلق لأن قرف البشر هو اللي بيدفعك لكده.. عادي.

آه لسة بحب العواجيز.. خصوصاً بعد اكتشاف مذهل لكارل وإيلي حقيقيين.. كل يوم الصبح بتنزل معاه وتمشي بخطوات بطيئة زي خطواته وتوقفله التاكسي عشان يروح النادي وترجع هيا لشغلها في البيت.. الاتنين طول بعض تقريباً وملامح وشهم متفرقش كتير.. نفس التجاعيد ونفس الطرق اللي حفرها الزمن ف وشهم.. لما بشوفهم الصبح يومي بيبقى مبسوط وبيضحكلي عشان بحس بأمل إني هبقى زيهم كده وألاقي كارل طولي :).. صحيح من ساعة ماتحطت صورتهم cover لجروب دفعتنا وأنا متشائمة بس الواقع أحلى.. أحلى كتير.. وأتمنالك عزيزي انت كمان إنك تلاقيلك إيلي تبقى شبهك.. وطولك برده.. :)

مريم قالتلي مرة "the safest place is to be in someone's prayers".. وفي ناس كتير محتاجين دعوة بظهر الغيب توصلهم.. ربنا كريم وهيبعتلهم دفا من حيث لا تدري.. فممكن قبل متتقوقز تدعي لأي حد ييجي على بالك.. افضل ادعي كتير لحد متنسى الوجع.. وادعي لمريم عشان دايماً بتفكرنا بالخير ده.. وادعي لندى كتير عشان محتاجة الدعا والدفا والراحة أوي.. ومتنساش تدعي لنفسك.. وادعيلي..

عزيزي اللي ف نص الكوكب التاني.. رغم إنك زيي مذاكرتش النهاردة حاجة بس هنخلي عندنا أمل إن بكرة يبقى أحسن. 
وإن شاء الله بكرة يبقى أحسن.

تصبح على خير. 
:)





2013-06-13

هذيان..



"تلك الكلمات مجرد هذيان.. منعاً من إن حد يطلع من هنا مكتئب.. وجب التنبيه.."



أن تفقد بلا مقدمات قدرتك على البكاء.. 
تكتفي بأنين صامت.. بهزة جسدك المترددة.. بشحوب وجهك الهائم في اللامكان.. 

أن لا تشعر.. سوى بوخز الألم في أعضاءك حين تُعلن العصيان..

أن تستقبلك الحوائط الغريبة لأماكن لا تنتمي إليك.. فقط لتسند رأسك المثقل لبضع ثوانٍ.. وتمضي..

أن تنظر إلى السماء ولا تشعر برغبة في الطيران.. لا ليس اليوم.. تعرف أنك ستهوي إلى الجحيم إن راودتك فكرة قفزٍ متهورة.. لكنك ستقفز على كل حال.. لكن فقط.. ليس اليوم..

----

يارب أنا مش عايزة أبقى كده..
 مش عايزة أسيب إيدك وأسيب نفسي أغرق..

----

أن تنسى كيف كنت.. فقط لتتذكر كيف صرت.. لترى وجهاً واحداً في مرآتك كل يوم.. وجهاً تبتسم له في سخرية رغم أنك تمقته..

أن تُعيدك كلمةً إلى قاعك المظلم.. إلى حطام ذاتك الذي أسرفت في محاولات ترميمه.. فتبحث عن كلمةً واحدة تعيدك إلى الأعلى.. لكنك تكتشف أن الجمع أصمٌ.. أبكم.

أن تكره الضعف رغم أنه ما يصنع أركان بناءك الضخم.. ذلك الذي يغبطك الناس عليه.. ذلك الذي يقع فوق رأسك مع أول هزة أرضية للقدر أيضاً.

----

يارب أنا عارفة إن المفروض ماتعبش.. مايأسش..
بس أنا تعبت.. 
مش قادرة حتي أطلب منك الفرج..

----

ألا تحاول.. وألا ترغب أن تحاول.. 
أن يمر الجميع أمامك فلا ترى ظلالهم.. لا تراهم..
أن يقيدك اليأس رغماً عنك كلّ مرة.. فقط لأنك تقاوم..
أن تترك يديك للقيد تلك المرة.. لأن المقاومة مرهقة.. وربما غير مجدية أيضاً..
أن تشعر باللطف في كل بلاء فتبتسم رغم ما تحمل.. 
أن تعجر فجأة عن الإبتسام..

----

لما تحس إن إيمانك بقى أحسن.. بقيت بتقرب لربنا أكتر.. أو انت فاكر كده..
بقيت بتحس بفضله عليك وبتشكره..
وبتشوف غضبه وبتستغفره..
لما تحس إن عمرك مهتوصل لأحسن من كده..
 فكر تاني..
هتجيلك لحظة وتكتشف إن إيمانك ده هش..
وإنك ضعيف.. سهل أوي إنك تتهز..

----

حاول متبطلش قولة يارب..
يمكن دي اللي يوم تنجدك..

----

نأسف على الإزعاج تاني..
وشوية الإكتئاب اللي اتسرب سهواً من هنا.
.
.

2013-06-10

Unrelated..



And then I thought why don't I buy a little black note to write in it.. and save all the moments I wished to have with you..
telling you every single word my heart says..
drawing little cute faces everywhere to help you through the pages when I feel so down cause I miss you so hard I can't handle it..
filling it with butterflies that fly to an endless violet sky..
talk about my Neverland.. my secrets that no one knows about..

everything.

How about imagining your shadow.. as a tall dark emptiness that can fly colorful fireworks when you're happy and embrace me with warmth when I'm down..
How about imagining your face.. your existence..
feeling your soul floating around me.. kissing silver stars on my walls..

How about me getting a little black note.. and writing you a letter.. ended with a little heart and a sentence saying 'your ever lasting fairy'..
and I promise to fill it with chocolate and roses.. and never send it with the mail.. I'll keep it under my billow to color my dreams and save me sometimes..

and every morning I'll wake up.. smiling..
ignoring the fact that I still don't have a name to write after 'Dear colorful .. ' in the beginning.. and I still don't have a pen to write my magical love stories with you.. the ones that never happened.

so what do you think? sounds good. 

2013-06-04

إنه العك في أبهى صورُه..



You know, I don't feel like writing today even though I wrote a lot.. I said I won't be bad again and here I'm drinking my own regret.. choking on tears..

the circle never stopped, I run away from my fears to the darkness till I'm scared to death.. I feel the pain in  my head and I press on it hard till I scream out.. I heal the crack in my walls by bringing them down.. I help myself by ruining everything.
Crying was never the answer to anything and giving up on faith was never a solution.. Questioning God about his well always contradicted trusting his wisdom.. Cursing destiny and wishing things never happened was just the very first sign of losing faith and giving up on hope..

but it happened!

Off all the facts we were told erasing the past was the most acceptable one.. being impossible and all .. ghosts will haunt you, memories will carry ache in every face, dead roses kept in your favorite books will cut  your hand with thorns and shadows will hide in every corner of your mind but you'll never erase the past.. you just can't cut three or four years off your life and move on.. you can't..

accepting reality was never an option.

Sometimes I feel bad for Frank, I feel bad for Angela and I feel bad for that poor PI who got stuck with a tiger in the middle of the ocean.. I feel sorry for all the miserable and lonely.. then I feel sorry for myself.
why? I have no idea.. I'm not as poor as Frank or as miserable as Angela and I didn't get stuck with a tiger in the middle of anything.. I have a life and I wake up every morning wondering about which tea flavor I'm going to amuse myself with today.. I whistle out of boredom and sometimes I sing for no reason but the fact that I have no troubles that could stand in the way of my singing.

I'm just a pathetic spoiled person who has some problems with public health which is -by the way- PURE CRAB!

I don't have cancer and I don't live in the center of the world where wars are eating everybody's soul alive.. .I'm not in need and non of my beloved ones are dead. I don't die out of thirst or kill for a piece of bread.. I don't live in the street and I don't have any reason to hate on life cause it's unfair.

I only whine about how unfair life is when the electricity is out and I have to stay two hours in this hot weather without my fancy fan from heaven.

this is how small I felt today when my parents kept telling me I'm to be okay.. to be fine.. to be better..
I shouldn't hate my road so much cause I've chosen it.. by my own free will.. maybe I was blind maybe I was in doubt.. but it was my choice.. If I'm to blame anyone it'd be myself.. 
and If I'm to start blaming and regretting I'd better go kill myself already cause this way I'm killing myself slowly.. with higher dozes of pain.

Accepting what happened is now an option..

maybe the only one left.. but I'll choose it anyway then brag later about having the free will to make my own choices as the rest of humanity.

I think it's okay now.. I still can hear my conscience talking in the back of my head.. I don't see any light from anywhere but that's fine.. I've got my conscience alive and that's enough to make me feel safe. right?

.
.
.


2013-06-02

You



كانت تلك ليلة هادئة.. أكثر هدوءاً من المعتاد..
بنسماتها الباردة كقلبي.. بأضواءها الخافتة في خجل.. 
كنا نسير في طريق خالٍ إلا من بعض الأشجار التي تطل علينا في فضول من حين لآخر.. بعض الأوراق المتناثرة.. وشخصان أو ثلاثة مروا بجانبنا دون أن ننتبه.. 
كنتَ صامتاً تنظر إلى اللاشئ الممتد أمامك.. تلتقط ملامحي كل دقيقتين لتطمئن عينيك على ابتساماتي.. 
كنتُ أسيرُ بخطاً مهتزة.. أحاول تفادى الأوراق الصغيرة فاقدة الحيلة أمام أقدامنا.. أضحك حين تطير إحداها بعيداً عني في محاولة لإغوائي.. فأنا أعرف أن تلك الوريقات الماكرة تبحث فقط عن اللعب.. وكنتُ في مزاج رائق يسمح لي بمجاراتها..

لا أذكر كم كان الوقت حينها.. فقد كنتُ محملة بالكثير الكثير من السعادة التي شغلتني عن النظر لعقارب ساعتي المزعجة..

أذكرني فقط حين التفَّتُ إليكَ فجأة.. نظرت إليّ مبتسماً في انتظار ما سأقول.. بدأت في تحضير ردودك الساخرة وضحكاتك المشاغبة إن كنت سأحكي لكَ ثانيةً عن نظريتي التي اخترعتها للتو أو أحلامي التي ترسم دائماً أقزاماً وجنيات.. أو حتى عن آخر ما اكتشفت عن الألوان وكيف تتحدث إليّ لساعات حين أقف أمام لوحة..
لكني اكتفيتُ بالصمت.. شردتُ بابتسامةٍ طويلة في خطوط قميصك المتقاطعة.. 

لم يمنعك شرودي عن استخدام ضحكاتك فباغتني بقولك "لو عايزة منه أجيبلك اتنين"
انتبهت إليك.. رأيت ضحكة عينيك وأنت تسخر من شرودي.. صنعت تقضيبة لوجهي ورددت "كنت هقول حاجة مهمة.. خلاص مش هقول"..
 أدرت إليك ظهري وأنا أضحك في عناد وأكملت خطواتي المهتزة متفادية ورقة سقطت للتو..
نظرتَ إلى محاولات غضبي الفاشلة.. تلك التي تصنع مني طفلة مدللة.. وابتسمت.. 
مددت يدك لتلمس بأناملك ظلّ وجودي.. همست بقلبك "لو أن لي طفلةً تُشبهك"
ثم وجمت للحظات حين تذكرتَ أني لا أزال أخجل من عينيك حين تخبرني بحبك.

انتبهت إلى وجومك.. فأظلم العالم كله في لحظة.

ارتسَمَت على وجهي ابتسامةً خائفة فأخبرتك بأن جنياتي لا تحب أن ترى شاباً وسيماً مثلك واجماً..
ابتسمت ونظرت إلى الأعلى ..اعتذرت إلى جنياتي وأقزامي أيضاً.. داعبتك إحداهن بالفعل حينما ادّعيت الأسف بينما ضحكت أخرى لأنك كنت تنظر إلى المكان الخطأ..
فعادت الليلة إلى هدوءها والنسمات البادرة إلى الحركة..

حاولتُ حينها أن أستحضر ما أردت قوله.. ما اختلج بقلبي منذ الأبد ولم أدركه إلا اليوم.. اليوم فقط..
رفعت عيني في مواجهة نجوم عينيك دون محاولة أخرى للهرب.. 
انفرجت شفتاي قليلاً..  ثم توقف الزمن.. وتوقفت تروس عقلي عن العمل..

أدركتَ ما أصابني فحاولت أن تخفف من توتري.. سألتني "بتحبي اسم سلمى؟"
فأجبتك بدون تفكير "آه أكيد.. أنا هسمي بنتي سلمى"
خفق قلبُك في سعادة.. ثم ابتسمت بمكرٍ.. وسألتني: "بتحبيني؟"

انتبه العالم.. 
مالت الأشجار في فضول.. توقفت جنياتي عن الضحك.. وصمت الجميع.. 
وصمتُّ أنا الأخرى..
كانت لحظةُ مثاليةً أخرى.. للهرب..
.
.
.

لكني لم أهرب..
كيف يهربُ من وجدَ وطنه بعد طول غُربة وسفر؟
.
.