2013-03-15

أمل..



في محاولة لإتقان فن الصبر..

تعلمت أن ترفع رأسها حين تسير .. بابتسامة ثابتة..  بعد أن فقد والدها كلتا يداه وصار يسير بطرفين عاجزين..
تعلمت ألا تنظر في المرآة كما تفعل كل امرأة مدللة .. ألا تبتاع أدوات تجميل كثيرة .. بعد أن فقدت والدتها وصارت تحتفظ بكل ما تبقى منها كتميمة للذاكرة .. حتى لو كان أحمر شفاه رخيص ذو صناعة رديئة..
تعلمت ألا تسخر من عيوب الناس ولو كانت خفية .. وألا تشعر بالرثاء أمام عاهة .. ولو كانت معنوية..
فهي في النهاية ترفع رأسها حين تسير رغم نصف وجهها المشوه .. بابتسامة تؤكد لك أنك أحمق إن كنت لم تكتشف بعد أن ابتسامة الصبر تلك جميلة!
----

في محاولة لتجاوز أزمات الواقع .. 

هي لا تحلم بالكثير .. زيارة واحدة للكعبة لتبكي في أحضانها بكاءاً مُراً .. لتفرغ كل ما في قلبها من أوجاع وأحلام مهشمة .. لتسترد روحها جناحاها .. مرةً واحدة في عمرها لتقبل حجرها الأسود وتنسى كل ما علق بها من رماد العالم .. 
هي لا تطمع بأكثر من شيكولاتة تجدها كل يوم على وسادتها حين تقضي ليلتها في البكاء.. بكتف تستقبل إرهاقها كل يوم ولا تتململ من ثقل ما برأسها من فكر وهموم..
هي لا تنتظر من العالم سوى هدنة واحدة .. ولا تنتظر من الغبار سوى أن يتوقف عن تراكمه فوق الرئة..
هي لا تحلم بالكثير.. منذ أن وضعوا مع ضريبة الأسعار ضريبة خفية .. للأحلام.
----

just listen!


هناك 6 تعليقات:

:)