2012-10-25

أيها الخياليّ . .



أردت أن أخبرك بأني أحبك كثيراً .. 

أعرف أنك لا تحب تلك الكلمة .. تراها صارت مبتذلة .. لا أحد يدرك قيمتها اليوم .. ولا احد يستشعر معناها بحق .. 
أعرف أنك لا تعبأ بالكلمات إن وُجدت المشاعر الصادقة .. تؤمن دائماً بأن من يشعر سينجح حتماً في إيصال ما يريد دون كلمات متجملة أو مصتنعة .. ولذلك تكره الأدب والأدباء ..
تكره روايات السباعي لأنه يستفيض بطريقة مملة . يصف بدقة تدفعك إلى الرغبة في قراءة  كتاب متخم بالتاريخ على أن تكمل روايته .. رغم أنك تكره التاريخ أيضاً ..
لكنك حين قرأت رواية أخرى تمنيت لو استفاض الكاتب في وصف الأحداث لأنه أفرط في تفاصيل الشخصيات .. أحببتها لأنها تتعمق إلى داخل النفس البشرية في مواضع وصفها الكاتب بدقة .. ولذلك ربما تمنيت لو طالت الرواية أكثر ..
لا أذكر إن كنت أخبرتني سابقاً بأنك تحب الشعر أم تكرهه .. لكني واثقة من أنك لا تعجبك قصائد نزار .. هو أيضاً مبالغ .. لا وجود لحب مثل حب نزار .. تشعرك قصائده بأنه يكتب لحبيبة  واحدة . يكد ينصبها ملكة بحبه المثالي .. مبالغ فيه بشكل واضح .. ولذلك يأسر ألباب الفتيات .. ولا يقتنبس أشعاره سواهم ..

أشعر أني أعرفك أكثر من اللازم ..

لا تسألني كيف عرفت أنك منهك ذلك اليوم .. ولا كيف التقطت معالم وجهك الغاضبة رغم أنك كنت تبذل قصارى جهدك في ابتسامة مزيفة .. لا تسألني كيف تمكنت من ملاحظة ألم ذراعك رغم أنك لم تشتكِ .. ولا كيف رأيت سعادة خفية تلمع في عينيك رغم أنك لم تبدِ آثار الفرحة ..
كل ما أعرفه هو أنك تتملكني .. تأسر حسي وتستعبد عقلي بداخل عقلك ..
 أنهمك في تفاصيلك تلك التي لا تعرفها .. أقرؤك بنهم .. أغزوك بكل ما أمتك من مفاتيح الدخول إليك ..
لكني إلى الآن لم أعرف بعد إن كانت محاولاتي لفتح علبتك السرية الصغيرة .. تلك التي تتوسط صدرك .. قد نجحت أم أن محاولاتي قد باءت جميعاً بالفشل ..

ولا زلت أنتظرك ..

لم أفهم أبداً ما جدوى الإنتظار .. ولا زلت لا أطيق صبراً عليه .. لكني مرغمة على انتظارك .. فكما لا حل للبائس المعدم سوى انتظار الأمل .. لا حل لشقاء قلبي سوى بانتظار من يسكنه .. من يعيد تركيب أجزاءه المتبعثرة المشتته .. من يصلح ما أفسده الجميع .. من يعيد إلى ذلك القلب ابتسامته .. 
وكل ما هنالك هو أني أخترتك أنت لتعيدني إلى الحياة .. 

أعرف ان لا شئ مؤكد .. 
لا أحد ينتظر .. 
الجميع يركض لاهثاً وراء ما يريد .. الجميع يمسك بتلابيب الحياة والسعادة ..
أعرف أن القطارات لا تتوقف أبداً .. وبأن محطات الوصول مجرد إشارات بكلمات مصمتة .. تشير إلى الرحيل والنهايات 
وأحياناً قد تجد منها البداية .. 
أعرف أن الأمل لن يخذلني أبداً .. 
وبأنك لن تقتبس لي قصائد نزار ولن تشتري لي الشيكولاتة .. 

فقط ستحبني كثيراً .. 
وستعرف كيف تشعرني بحنانك دون أن تنطق بكلمة واحدة.

وبأني أخيراً سأغفو .. لأرى أحلاماً ملونة.

هناك 4 تعليقات:

  1. نصيحه مجانيه :
    لا تتعلقى برجل لا يحب شعر نزار قبانى !!

    بس انا هاعديهالك عشان خاطر كيرا ناتلى واقفه على باب البوست و عماله تبصلى وانا بضعف ادامها اصلا !!

    عيدك سعيد :)

    ردحذف
    الردود
    1. انا اصلاً مبحبش نزار :D
      كل سنة وانت طيب :)

      حذف


  2. مش النقطة ف اعتراض الكومينت الاولاني على نزار

    النقطة ف انه مش هيجيب شوكولا !!! ازاي يعني ميجبلكيش شوكولا !!! من أنتِ يا ضُحى :D

    ملحوظة :لما ييجي هيبقى أحلى من الكلام ده أصلاً :)

    ردحذف
    الردود
    1. بس هوا ييجي وأنا اللي أجيبله شيكولاتة :))

      حذف

:)