2012-08-27

إلى نقطة الصفر ..

تقف على الحافة .. تنظر إلى الهاوية ..
ذلك العمق الغائر ..
السواد الحالك فاغراً فاه ..
على استعداد لابتلاع أي شئ
كل شئ ..

مغمضةً عينيها 
ترتعد خوفاً من الظلام ..
تفرد ذراعيها على استعداد لتحلق في الهواء ..
فتسقط ..
مستمتعة بقشعريرة تسرى في نخاعها
اعتادت عليها ..
أسمتها مجازاً ..
نشوة الوقوع !


هناك تعليقان (2):

:)