2012-07-05

عن النهاردة .. امبارح .. ويمكن بكرة ..



لنتجاوز حدود المنطق واللامنطق .. لنتخطى المعقول .. ونعطي لعقولنا فرصة لتشعر بجموح الخيال حين يقودها نحو المجهول .. 

لنكتب .. لنتحدث عن أي شئ لا يهم الوجود .. لنمنحه من جمال الكلمات لوناً خاصاً .. لنشعره بالتميز في عالم امتلأ بالأمور التافهة .. 

لنسقط في الهاوية ونحن نصرخ من نشوة الوقوع .. من قشعريرة تسري في أجسادنا تشعرنا بوجود حياة في تلك الآلات الجامدة ..

لنحب كما لم يفعل أحدٌ من قبل .. لنعانق حبنا بإخلاص لا نهائي .. لنصنع المعجزات ونجعل من السعادة الأبدية أكثر من مجرد كلمة تداولتها أقلام الأدباء ..

لنخطئ .. لنتعلم أن الخطأ ضرورة واجبة .. حتى يمنحنا الخطأ من نور البصيرة ما يعطينا رفاهية الإختيار بين الوقوع في الخطأ والسير على طريق مستقيم .. 

لنرقص على إيقاع الحياة الصاخب .. الصراخ المتصاعد من  معاناة البؤس مندمجاً مع ضحكات الفرح اللامبالية .. لنرقص وندور ونغرق في الإيقاع حتى نفقد التوازن أو يفقدنا الوعي .. 

لنتلذذ بالألم .. لنحيل أشواكه زهوراً ملساء .. تداعب أناملنا كلما اشتد الوجع ..

لنقبل صورة لنا نسيناها في درج خفي استودعناه ذكريات طفولتنا وصبانا .. لنحتضنها في اشتياق من غابت عنه نفسه .. ثم عادت إليه ..

لنبكي .. لنطلق تلك الدموح لتحررنا من قيود الصمت والشرود .. لنبكي .. فالبكاء مرٌ .. 

دليل آخر على الحياة ..

لنتنفس .. برغبة .. 

لنركض .. حتى تحترق أجسادنا جزعاً .. 

لنأمل في غدٍ أفضل .. حتى لا نخطئ في حق الأمل .. 

لنبتسم ..دون أسئلة متزايدة عن دواعي الإبتسام .. 

لنرفض أن نكتفي بفتات الحياة المقدم لنا .. ثم نرفض الرفض نفسه لنثور على التقليد الأعمي .. 

لنقرأ عن الحب والثورة والتاريخ والفلسفة والسياسة والأدب والشعر حتى تتخم عقولنا .. ونشعر بالإمتلاء ..

لنبحث عن أمرٍ مهم نسيناه في غمرة انقطاعنا عن الحياة ..

لنؤمن بأن الموت فكرة .. مجرد فكرة ليس أكثر ..

لنعطي صديقاً كلمة شكر صادقة .. لأنه كان بجانبنا في إحدى اللحظات .. لربما يظل في مكانه يوماً ما ..

لننسى .. لنحاول ونبذل الجهود الخارقة لتعلم فن الصمت والنسيان .. لنتجاوز الأمر .. لنتجاوز الحياة بما فيها من حماقة وسخف ..

لنتجاوز حدود المنطق اللامنطقي للأشياء .. لنعطي للخيال فرصة للتحليق ..

لنبنني مملكة وهمية .. رعاياها أشجار من سكر تجيد الغناء .. وكائنات صغيرة وردية اللون تضحك بلا انقطاع .. وجنيات ترتدي الأخضر في طقوس خاصة لا يفهمها سواهم .. وقمر يعزف على الفيولين ببراعة .. وحارس للمملكة الغامضة يغط في نوم عميق .. 

لنعطي لحبيب وهمي الفرصة ليكون حبيباً ولو للحظة .. لنعطية فرصة ولو صغيرة ليحقق حلماً لطالما راوده .. حتى ولو كنا ندرك يقيناً أنه مستحيل .. 

لنتجاوز حدود المستحيل .. 

لنمنح أنفسنا بهجة بأشياء عبيطة .. 

لنضحك حتى النخاع 

ولا نعبأ بما حدث .. 

ولا نهتم لما سيحدث .. 

لنبتسم .. 

وكفى !

----

* النهاردة .. بحاول أتفاءل عشان لما بكرة ييجي ميلاقينيش زعلانة ومكشرة ف وشه فيتقمص ويمشي زي امبارح ..

*امبارح .. نفسي أقوله أنا آسفة .. متزعلش مني عشان ضيعتك .. 

*بكرة .. تعالى منور .. عشان خاطري .

 

هناك تعليق واحد:

  1. i felt that so deeply touching some strings , may be all the ones i have
    i'm in love <3

    ردحذف

:)